الاقتصاد اليوم ـ تغطية شاملة للأخبار الاقتصادية على مدار اليوم

 

باحث يعرض أفضل سبل الاستثمار لذوي الدخل المحدود في سورية

الاقتصاد اليوم:

ماهي طرق الادخار لذوي الدخل المحدود  وايهم الافضل فيما بينها؟؟..الباحث والمدرس للمحاسبة الضريبية الأستاذ فايز بيضون لفت إلى أنه قبل كل شيئ اتحفظ قليلا على كلمة ادخار لان الادخار لذوي الدخل المحدود غالبا انفاق مؤجل و احيانا يكون اكتناز. و الاصح ان يكون السؤال ماهي سبل الاستثمار لذوي الدخل المحدود فيما اذا توفرت لديهم مبالغ متواضعة تتناسب مع دخولهم؟؟

وبالحقيقة السبل متعددة و مختلفة الجوانب وعلى المستثمر ان ينتقي مايناسبه تبعا لحجم المبلغ و لقدراته المهنية والذهنية و الاستثمارية من جهة اخرى. والاوجه متعددة اذكر منها:

١- الايداعات المصرفية لأجل : وهي تناسب المبالغ الصغيرة و القدرات الضعيفة ولكن مردودها ضعيف وقد لا يعادل نسب التضخم التي تطرأ على النقد و بالتالي ارى انه غالبا غير مجد و كذلك شهادات الاستثمار بفئاتها المختلفة .

٢- الاستثمار بالذهب: وغالبا ما يقبل عليه النساء لاسباب تزيينية اضافة لحفظ القيمة ( قديما كان يعتقد ان الذهب محفظة القيمة و ان قيمته لا تتأرجح الا ضمن حدي دخوله و خروجه و يتحدد الحدين بتكاليف نقله و تأمينه) الا ان الذهب لا يصلح للمبالغ الكبيرة جدا لصعوبة نقله و خطورته من السرقة و للتلاعب بعياره او وزنه احيانا كما انه في حالات اقتصادية معينة يمكن ان يتزحلق السعر نحو الانخفاض عالميا ، واخيرا ان من مساوئه ضعف امكانية التجزئة اذا كان هناك حاجة لذلك فضلا عن خضوع الذهب لرسم الانفاق الاستهلاكي و الاجرة و  احيانا الخياس ،الامر الذي لا اراه مناسبا الا للقلة من النساء و بحدود قليلة .

٣-القطع الاجنبي : وغالبا ما يقع تحت طائلة المخالفة القانونية و بالتالي العقاب لذلك لا اراه مناسبا فضلا عن التأرجحات التي يمكن ان تكون خطيرة تبعا لاحوال سياسية او اقتصادية او عالمية و قديما كان يقال ( الدولار والذهب ولدان لأم من ابوين ) فضلا عن خطر التزوير و التلاعب .

٤- الاستثمار بالمشاريع الصغيرة و المتناهية الصغر كالورش و نوافذ البيع و التوزيع و يمكن ان تكون فردية او بالمشاركة من خلال الجمعيات الانتاجية او شركات المحاصة و هذا النوع جيد و مناسب للاشخاص القادرين على ذلك حرفيا او مهنيا او حتى تنظيميا .

٥- الاستثمار بشراء الاوراق المالية من البورصة بالطبع من خلال شركات الوساطة المالية و ذلك بهدف المضاربة اي الشراء من اجل البيع بربح او من اجل الحصول على العائد السنوي الذي توزعه الشركات المساهمة المكتتب باسهمها في نهاية السنة او لكلا الهدفين معا ، و يبدو ان هذا الوجه مناسب جدا لرؤوس الاموال الصغيرة  و لمن لايتوفر لديه الخبرات الحرفية و المهنية كما و يبدو اكثر مناسبة للفئات المتعلمة او انصاف المتعلمة لكنه لا يصلح للاميين مثلا ، وعلى المستثمر بالبورصة ان يحسن تحديد وقت الشراء و وقت البيع و انواع الاسهم المشتراة او المبيعة والا يضع البيض كله في سلة واحدة اي ان ينوع الاستثمارات و الاينجرف وراء الاقاويل و الاشاعات فيسلك سلوك القطيع و في البداية لا بد من الاستعانة بمحلل مالي او خبير او بذات شركة الوساطة فهم الاقدر على اتخاذ القرار المناسب و الجدير بالذكر ان سوق دمشق للاوراق المالية من اقل الاسواق خطرا في العالم بسبب الضوابط التي اتسمت بها نظم السوق و ادارته و الرقابة عليه.

خلاصة القول الافضل باعتقادي للاستثمار اما المباشر من خلال ورشة او نافذه او مشروع صغير بالافراد او بالمشاركة او الاستثمار في سوق دمشق للاوراق المالية مع تمنياتنا لجميع المستثمرين بالتوفيق.

سينسيريا

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك

اريد ان استثمار

  • البلد : درعا كحيل