الاقتصاد اليوم ـ تغطية شاملة للأخبار الاقتصادية على مدار اليوم

 

عودة الطوابير على محطات الوقود.. ولا توضيح من النفط

الاقتصاد اليوم:

لا تلبث الطوابير الطويلة أمام محطات تعبئة الوقود بالتلاشي نهاية كل شهر، حتى تعود مجدداً مع بداية كل شهر، بشكل أطول وأكثر اختناقاً من السابق، حيث تفتح كل البطاقات مخصصاته بحسب تصريحات سابقة لوزارة النفط.

ففي دمشق، عادت الطوابير خلال الأيام الأخيرة أمام محطات الوقود لتخنق شوارع العاصمة، حتى في يوم الجمعة الذي تفرغ فيه الشوارع، وذلك في ظل غياب التوضيحات والتبريرات من قبل مسؤولي وزارة النفط.

“ألا يمشي وزير النفط ومعاونيه ومدير شركة المحروقات ومدير محروقات دمشق في شوارع العاصمة.. ما الذي يمنعهم من مشاهدة الطوابير على محطات الوقود؟” هكذا قال أحد المواطنين.

تحدث “أبو أحمد” وهو سائق سيارة أجرة : “ننتظر ساعتين للحصول على مخصصاتنا من مادة البنزين، نقف على طابور كازية حاميش في برزة، وهذه الساعات التي ننتظرها هي خسارة بالنسبة لسائق التكسي”.

وقال صاحب سيارة أجرة آخر: “انتظرت لمدة أربع ساعات للحصول على البنزين على دور محطة وقود نزهة في برزة”.
فيما طالب عدد آخر من سائقي التكاسي والسيارات الخاصة وزارة النفط بإصدار بيان يتحدثون فيه عن الواقع وسبب عدم توفر البنزين.

وبالنسبة للسيارات الخاصة، تحدث “خليل” الذي يملك سيارة خاصة: أنه جال على عدد من محطات الوقود ليحصل على البنزين، ليتفاجأ بإغلاق الكثير من المحطات بالأمس واليوم، مع اصطفاف الطوابير عليها بانتظار وصول الوقود.

كما أضاف آخر: “بات الدور على محطة الأوكتان 95 مشابه للدور على أي محطة ثانية، والفرق هو السعر فقط”.

وفي جولة صباح اليوم، لوحظ تشكل ازدحام في ظل إغلاق الكثير من محطات الوقود، بحجة انتظار وصول البنزين بحسب ما أجمع عليه عدد من العاملين في المحطات.

وحاولنا لتواصل مع المعنيين في وزارة النفط والثروة المعدنية للحصول على توضيح ينتظره المدنيون المنتظرون لساعات على الطوابير، دون أن نلقى أي رد.

اثر برس

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك

بعتقد احسن ما يخففوا الكمية عالكازيات يخلوا مدة التعباية بدل كل سبع ايام كل ١٥ يوم للسيارات الخاصة و١٠ ايام للعمومي وهيك مابنشوف هالطوابير وكل الناس بتعبي وبتضل البلد شغالة ونفس الشي للخبز كل يومين بتاخد مرة الكل بياخد احسن ماناس تاخد وناس ماتاخد ياريت يردوا

  • البلد :