الاقتصاد اليوم ـ تغطية شاملة للأخبار الاقتصادية على مدار اليوم

 

كتب رجل الأعمال فيصل العطري: هذه أهم الخطوات لإنعاش الاقتصاد الوطني فهل نبدأ

الاقتصاد اليوم ـ خاص:

كتب رجل الأعمال فيصل العطري:

تأتي إقالة حاكم مصرف سورية المركزي بعد تنفيذ خطوات لإنقاذ التردي الكارثي لليرة السورية مما يوحي بأن جهة سيادية قد تولت إصدار التوجيهات اللازمة، هنا نتوقع أن يخفت صوت من كان يختبئ وراء إصبعه باحثاً عن المبررات لإخفاقات حاكم المركزي السابق مسوقاً باستسهال غير مقبول بأن صفحة فيسبوك معينة و تطبيق معينين هما سبب انهيار الليرة!!! وليس من الصعب توقع باقي النظريات التي روّج لها هؤلاء والتي لا مكان لها إلا في عقولهم.

الإجراءات الأخيرة التي اتُخذت أثمرت تحسناً ملحوظاً بسعر الليرة السورية "بعض هذه الاجراءات بُح صوتنا ونحن ننادي بها" مما يؤكد أن إمكانية إعادة النهوض بالاقتصاد لازالت ممكنة، وبالتالي فأمام الاقتصاد السوري مفترق يقود لطريقين لا ثالث لهما وهما:

1-    إماتة الاقتصاد: نعم إماتته، وهذا الطريق السهل الذي التي يفضل أمثال الـ "قرفول" السير فيه فالأموات لا يتحركون وبالتالي فالاجراءات التي تُميت الاقتصاد ستؤدي "ولو بشكل مؤقت" لثبات ولو مؤقت بسعر الليرة "بغض النظر عن انتشار البطالة وارتفاع الأسعار والأخطر هجرة العقول و رؤوس الأموال"، ولإماتة الاقتصاد هناك وصفات شهيرة ومعروفة يجري تطبيق بعضها بدقة من أهمها:

أ‌-    القرارات الارتجالية البعيدة عن الواقع.

ب‌-    عقليات الجباية التي تستهدف جباية أكبر قدر من الأموال بغض النظر عن الأضرار اللاحقة التي ستنشأ عنها.

ت‌-    محاولة القفز على المشاكل بدلاً من معالجتها (تجاهل الأسباب الحقيقية والإصرار على أن الخطأ بالمكان السهل).

ث‌-    التعسف بالعقوبات.


ج‌-    تمرير القرارات التي يقف ورائها فاسدون لا هم لهم سوى جني أكبر قدر من الأرباح بغض النظر عن أي أضرار يتسببون بها.

2-    إحياء الاقتصاد: وهذا الطريق صعب نسبياً ولكنه الطريق للوصول لاقتصاد متماسك وقوي ولهذا الطريق خطوات صعبة وليست مستحيلة أهمها:

أ‌-    العمل على تثبيت سعر الليرة باي سعر ضمن حدود السوق والابتعاد عن الرفع والخفض المفاجئين.

ب‌-    إلغاء اي سعر أخر للعملات الصعبة واعتماد السعر العالمي مما سيؤدي لتدفقات نقدية كبيرة (مشتريات البعثات الديبلوماسية والمنظمات الدولية وحوالات المغتربين وصادرات الصناعيين والمزارعين).

ت‌-    السماح باستيراد المستلزمات الزراعية بأدنى رسوم جمركية وبشرط وحيد هو مطابقة المواصفات العالمية.


ث‌-    تقديم ميزات تفضيلية وإعفاءات ضريبية وأراضي باسعار تشجيعية لمصانع الألات الزراعية و الأعلاف والأسمدة والبذاروكل المستلزمات الزراعية.

ج‌-    إيجاد حل فوري ومباشر لمشاكل توفرالوقود و التيار الكهربائي لأنها عماد الانتاج.

ح‌-    تقديم إعفاءات ضريبية تتناسب مع معدل صادرات المصانع.

خ‌-    منح كل مصنع يثبت قيامه بتصدير منتجاته تسهيلات جمركية يستورد بموجبها "هو أو وكيله" بضائع برسوم جمركية مخفضة بنسبة 20% من قيمة صادراته.


د‌-    استبدال عقوبة السجن لكافة المخالفات الاقتصادية بغرامات مالية مرتفعة.

ذ‌-    اعتبار المضاربة على الليرة السورية جريمة يُعاقب مرتكبها بعقوبات جنائية رادعة (بعد استنباط قواعد واُسس لتمييز المضاربة عن أعمال الصيرفة أو الحوالات).

ر‌-    السماح بحيازة العملات الصعبة للمواطن والتاجر وحرية ايداعها في البنوك وسحبها ودون قيد أو شرط وأي مساءلة.

ز‌-    التشجيع على استخدام وسائل الدفع الالكتروني وتحويل الأموال بين المتعاملين ضمن البنوك السورية لما لها ميزات وانعاكسات ايجابية على الاقتصاد الوطني.

س‌-    استصلاح ألات الدفع الالكتروني القديمة ورفدها بألات دفع وإيداع الكتروني بحيث يمكن للمواطن إيداع المال أو سحبه من خلال الألة إضافة للميزات الأخرى من تحويل أموال ومراجعة الحساب وغيره.

هذه أهم الخطوات لإنعاش الاقتصاد الوطني فهل نبدأ؟

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك

صدقت فهل من يحاسب الفاسدين وهل من يصدر قرار وطني اقتصادي بامتياز دون تدخل تحار الدم والحرب

كلام منطقي و واقعي

  • البلد : Damscus