الاقتصاد اليوم ـ تغطية شاملة للأخبار الاقتصادية على مدار اليوم

 

نحو 3.7 تريليون ليرة مودعة في المصرف التجاري حتى نهاية 2020

الاقتصاد اليوم:

وصل إجمالي الودائع لدى "المصرف التجاري السوري" إلى 3,700 مليار ليرة سورية (3.7 تريليون ل.س) حتى نهاية 2020، وتشمل الودائع تحت الطلب، وودائع لأجل، وودائع التوفير، بالليرة السورية وبقية العملات مقومة بالليرة السورية.

وحول مستفيدي القرض الشخصي، فقد بلغ عددهم خلال العام الماضي نحو 4,717 مقترضاً، بقيمة إجمالية بلغت 13.3 مليار ليرة سورية، بحسب تقرير صادر عن المصرف أوردته صحيفة "الوطن".

ومنح المصرف أيضاً خلال 2020 قروضاً استثمارية قدرها 1.5 مليار ليرة، كما بلغ عدد المستفيدين من قرض شراء عقار الذي أطلقه المصرف نهاية العام 13 مقترضاً بقيمة 898 مليون ليرة، وعدد المستفيدين من القرض المهني 61 مقترضاً بقيمة 1.2 مليار ليرة.

وأُطلق القرض الشخصي في حزيران 2019، بسقف 2 مليون ليرة ولمدة 5 سنوات بضمانة رواتب كفيلين موظفين، وسقف 15 مليون ليرة لمدة 10 سنوات بضمانة عقارية تغطي 200% من القرض، بفائدة قدرها 12.5% سنوياً على الرصيد المتناقص.

وخفّض "المصرف التجاري السوري" مؤخراً نسب الفوائد المستحقة عن الودائع بالليرة السورية، كما أوقف قبول ودائع جديدة لأجل شهر و3 أشهر، وبدأ تطبيق القرار اعتباراً من 19 تشرين الثاني 2020.

وفي 9 أيلول 2020، سمح "مصرف سورية المركزي" لجميع المصارف باستئناف منح التسهيلات الائتمانية المباشرة وغير المباشرة، لتمويل القطاع الزراعي والعقاري والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وأصحاب الدخل المحدود، بعد توقف دام 3 أشهر.

وحدد المركزي شروط المنح، والتي تضمنت أن يكون سقف التسهيل الائتماني المباشر 500 مليون ليرة، و400 مليون ليرة في حال كان التسهيل الممنوح قرض عقاري، مع الاستمرار بمنع التسهيلات الائتمانية الدوارة.

تعليقات الزوار
  1. تعليقك
  2. أخبرنا قليلاً عن نفسك

وجود هالمبالغ بدون استثمار !!!
الحل لحتى الاموال كلها يتم اقراضها وتضمن هالبنوك اموالها المقترضة من عامة الشعب لابد ان يتم تقييم الاموال المقترضة من البنك بعملة من العملات الثابتة كالفرنك السويسري
وبالتالي عند تسديد القرض يتم تسديد القرض بما يعادل قيمته بالفرنك السويسري عند اقتراضه مهما تغيرت قيمة الليرة نزولا او صعودا وهيك بتوقف مضاربة البنوك الخاصة على الليرة او اي شخص ياخذ قرض للمضاربة على الليرة انتهى هذا الموضوع والى الابد ارجو النشر واتمنى ان تصل لتعود قيمة الليرة كما كانت

  • البلد :